آخر الأخبار

11 سر سحري لتسريع عملية الحفظ والفهم

11 سر سحري لتسريع عملية الحفظ والفهم


11 سر سحري لتسريع عملية الحفظ والفهم.


إذا كنت تبحث عن طريقة فعالة تقضي بها على معاناتك من بطء الحفظ الفهم، وتريد تعلم كيفية الحفظ بسرعة ، فأنت هنا في المكان الصحيح.


هل شاهدت فيلم بلا حدود؟


إذا كنت قد شاهدته فلا بد أنك تتذكر بطل الفيلم الذي وجد حبة عجيبة تسمح له بتذكر كل الخبرات والمعارف وإعادة استخدامها متى أراد.


نستمر في التعلم طوال حياتنا، ومع ذلك فنحن لا نحيط علمًا بكل شيء لأننَّا ننسى مَعلومات كثيرة..

لماذا يحصل ذلك! وكيف نتذكر الاشياء بصورة افضل!


سنقدم إليكم في هذه المقالة بعض النصائح البسيطة والمفيدة لتقوية ملكة الحفظ بصفة عامة والتي من شأنها أن تساعدكم على تذكر أي معلومة عندما تحتاجون إليها وتقوّي ذاكرتكم.


وكبداية سنعرف أولاً، لماذا ننسى الأشياء؟


يشبه دماغك القرص الصلب ( cd ) في جهاز الكمبيوتر له سعة محدودة.

هل تعلم أن شارلوك هولمز، لم يستطع تذكر أسماء جميع كواكب المجموعة الشمسية!

وسبب ذلك ليس أنه لم يواصل دراسته أو نحو ذلك، بل لأنه أذكى من أن يقد ملئ ذاكرته بمعلومات غير مفيدة.

فكان يتعمد نسيان المعلومات التي لن يحتاج اليها مطلقا، وهذا مايفعله دماغك تماما إنه يحميك من عبئ التحميل الزائد للمعلومات.


ولهذا السبب فإن جميع البيانات الجديدة تُخزَّن في الذاكرة القصيرة الأمد وليس الذاكرة الطويلة الأمد وهكذا فإن المعلومات التي لا تستحدمها، فسرعان ما ستنساها. (درس عالم النفس الألماني هرمان إبينجهاوس الذاكرة وأليات عملها)


وقد وصف ما يسمى بمنحنى النسيان لإبينجهاوس الذي يبين "أننا بعد مرور ساعة واحد فحسب من تعلمنا لشيء جديد ننسى أكثر من نصف المعلومات التي عرفناها بعد يوم واحد وبالتالي لن تتذكر سوى 30% من المعلومات المخزنة في الذاكرة.


ما السبيل إلى تذكر كل شيء ؟ 


أفضل طرق الحفظ السريع ؛ هي التكرار المتباعد، لتتمكن من حفظ المعلومات في دماغك لفترات أطول بالذاكرة الطويلة الأمد.


 التكرار الإجباري في هذه الحالة لا يفيد، لأن عقلك لا يمكنه استيعاب المعلومات بالسرعة الكافية لتكوين روابط قوية، وهنا يعتمد الأمر على السبب الذي يدفعك الى تعليم شيء ما.


كيف تكون سريع الحفظ؟


الحالة الاولى هي عندما تكون محتاجا  لتعلم المعلومات بسرعة لتستخدمها مرة واحدة وتنسى معظمها لاحقاً وهذا ما يحدث قبل الامتحانات عادةً.


اذا أردت أن تحفظ بسرعة فعليك تكرار المعلومات مباشرة بعد تعلمها ، أما التكرار الثاني يجب ان يتم بعد 15 الى 20 دقيقة ، ولا داعي لمراجعة المعلومات فيما بين عمليات التكرار، استرح وقم بفعل شيء مختلف حتى تمنح عقلك بعض الاسترخاء، ثم كرر ما تعلمته في المرة الثالثة بعد 6 الى 8 ساعات.


أما التكرار الرابع أو الاخير يتم بعد مرور 24  ساعة على تعلمك لتلكم المعلومات لأول مرة جرب هذه الطريقة في المرة القادمة التي تحتاج فيها الى حفظ شيء ما بسرعة.


كيف تحافظ على ما حفظته لفترة طويلة؟


إذا أردت أن تتذكر الأشياء لفترة طويلة فعليك أن تطيل مدة الحفظ.

إليك خطة الحفظ:

يجب أن تكرر ما حفظته مباشرة بعد انتهائك من التعلم مثل الطريقة السابقة تماما وكرر ما تعلمته بعد 20 الى 30 دقيقة.


وهنا يظهر الفرق ؛


  •  لا تقم بالتكرار الثالث إلا بعد أن يمر يوم واحد ،
  • والتكرار الرابع بعد اسبوعين الى 3 اسابيع
  • والتكرار الخامس بعد 2 الى 3 أشهر


 وهكذا يمكنك ان تتعلم شيئا ما لفترة طويلة جدا لأن الدماغ يظن ان استرجاعك للمعلومات يشير الى مدى أهميتها، وبالتالي لا يحذفها.


إليكم الآن 11 نصيحة بسيطة تساعدكم على الحفظ بسهولة وسرعة بالإضافة إلى طريقة الحفظ السريع:


1- حاول أن تفهم ما تتعلمه 


لا بد أنك قد مررت بهذا من قبل! وهو أن تحفظ شيئاً ما دون فهم معناه، وعادة ما يتحول ذلك الى كابوس أشبه بحفظ قصيدة شعرية لا قافية لها.

ومن عيوب الحفظ بدون فهم ؛ أنك اذا نسيت جزء منه لا يمكنك المتابعة لأنك حفظت ترتيب الكلمات فقط ولم تدرك معناها الحقيقي، ولهذا السبب ننصحك بالابتعاد عن ذلك.

ما ينبغي فعله هو أن تقرأ المعلومات كاملة لتحديد النقاط الرئيسية، ثم حاول أن تعيد صياغة ما قرأته بأسلوبك الخاص بأبسط ما يمكن.

إذا نجحت في ذلك، يعني أنك قد فهمت المقصود وسيسهل عليك الأن حفظ التفاصيل.


2- تعلم أهم المعلومات


إذا وجدت نفسك أمام الكثير من المعلومات رتب أولوياتك بشكل صحيح، حدد ما ينبغي عليك معرفته ومايمكنك تجاهله.

ثم ركز على الأجزاء الرئيسية فيما يجب أن تحفظه وإذا تمكنت من تخصيص جزء من وقتك لدراسة المعلومات الأقل أهمية فسيكون ذلك رائعاً جدا.


3- تأثير موضع التسلسل


لا يتعلق الأمر بجلوس المشجعين الى الجانب الصحيح لفريقهم، عندما تحفظ شيء جيداً تذكر هذا، المعلومات التي تكون في البداية والنهاية يكون حفظها أسهل. استغل هذا التأثير لصالحك ورتب المعلومات بحيث تكون الأجزاء الأساسية عند البداية والنهاية.


4- نظرية التداخل


حول انتباهك من موضوع إلى أخر ومن نشاط إلى آخر؛

على سبيل المثال: عندما تكون تستعد لإلقاء محاضرة عامة، ألق نظرة على النص لمدة 15 دقيقة ثم خذ استراحة كل 15 الى 20 دقيقة ، لأن هذه هي الفترة التي يكون الانتباه فيها في أعلى مستوياته قبل أن يبدء بالتراجع.

ولهذا فإن أجمل ما تفعله هو القيام بشيء مختلف تماماً كمشاهدة فيديو على اليوتيوب ... 


5- تعلم أشياء متناقضة

من السهل حفظ المتناقضات لذا إن كنت تتعلم لغة جديدة مثلا فاحفظ كلمتي الليل والنهار معا، يمكنك هذا من بناء رابط بينهما في عقلك وهكذا إن نسيت إحداهما ستساعدك الأخرى على تذكرها.


6- شيّد قصر الذاكرة الخاص بك



هل تعلم كيف كان شارلوك هولمز بإمكانه التجول لعدة ساعات داخل قصر ذاكرته بحثاً عن المعلومة المهمة، الفكرة هي الربط ما بين أشياء معينة وأماكن محددة.

على سبيل المثال لا الحصر إذا كنت ببيتك حاول أن تربط بينما تحفظه وشيء ما موجود في غرفتك وكرر ذلك عدة مرات ثم حاول أن تستحضر شكل الغرفة في ذاكرتك وكرر ماحفظته في هذه الطريقة.


7- استعمل الكلمات الرابطة


لُبُّ هذه الطريقة هي ربط ما تحفظه ببعضه.

على سبيل المثال: إن كنت تريد حفظ كلمة منشار بالفرنسية عليك أيضا أن تحفظ كلمات مثل: خشب، مطرقة، وغيرها من الكلمات التي يمكنك ربطها منطقياً بالمنشار أيضا.


8- أكتب قصصاً


 إذا كنت بحاجة إلى حفظ كم كبير من المعلومات بترتيب معين فحاول أن تصيغها على شكل قصة، ومن المهم أن ترتبط الأجزاء ببعضها بحبكة مقنعة بحيث إذانسيت شيئاً سيمكنك دوماً أن تتذكر ما يفترض أن يحصل لاحقاً في القصة ، ويبدو أن هذا يتطلب أن تبذل مجهودا أكبر لكن هذه الطريقة تصنع المعجزات حقاً.

 

9- استعمل مسجلاً صوتياً


هل لا يزال أحد ما يستعمل شرائط التسجيل تلك!

على أي، سجل المعلومات التي تحفظها وأعد سماعها عدة مرات، قد يلزمك بعض الوقت لتعتاد على صوتك فقد يبدو لك مزعجاً.


لكن هذه الطريقة تقوم بتشغيل جميع أجزاء الذاكرة فأنت تقرأ المعلومات أولا وفي نفس الوقت تراها بعينيك، ثم تسمعها بأذنيك، وكلما ازدادت طرق تفاعلك مع ماتحفظه كلما حفظته بشكل أفضل.


10- تخيل


استعمل لغة الجسد أثناء عملة التعلم، فهذا يساعد على تحفيز الذاكرة العضلية لديك.


11- إختر أفضل المواد وأقربها إلى ميولك


لا تستعمل أساليب التعلم القديمة التي عفى عنها الزمن، فلقد تغيرت أشياء كثيرة منذ زمن إنشاء تلك الأساليب.

لا تهدر وقتك على أشياء ربما تبين عدم صحتها لاحقاً، استعمل شبكة الانترنت للاطلاع على أحدث المعلومات حول الموضوع.


وصلنا لنهاية الموضوع وأتمنى أن أكون قد وفقت ب اختيار الموضوع بشكل مختصر.
وشكرا على القراءة


تابعنا عن قرب اشترك في قناتنا على التلغرام

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -